الأحد، 21 سبتمبر، 2008

اليوم مات حبيبها



بالأمس تذكرتها .. فبكيت ......
أكتب عن طفلة عشقت في فترة مبكرة من عمرها .. كان عشقها حقيقيا .. وكبر معها .. و هي الآن إنسانة ذات عقل كبير

عشقته وهى في الثانوية العامة .....

بنت ريفية وليست قاهرية ....
تنزل إلى القاهرة دوما لزيارة خالها الوحيد
قابلته في مول كبير و مشهور .....

.كانت جميلة ورقيقة ......
تنسى حقيبتها عنده و تنصرف
يفتح الحقيبة...ليجد هاتفها المحمول ...ويجد مذكرات طفلة .....و يجد اسم و رقم تليفون
تكتشف اختفاء الحقيبة ....تعود إليه لتسأل .....يخفي هو أمر الحقيبة
تعود وكأن شيئا لم يكن ....تعود إلى بلدتها تاركة القاهرة فقد انتهت


تمر الأيام ......يتصل بها .. حقيبتك
زيارة جديدة إلى الخال ......و زيارة جديدة إلى المول
تأخذ الحقيبة .....تأخذ مشتروات ليست هامة ....وتأخذ قلب العاشق
أخذت كل هذا ورجعت إلى بلدتها

تمر الايام ......ويعترف بانشغاله بها فهى تختلف عن كثير من القاهريات
رقيقة ......محتشمة .....جميلة ......عصرية .....متجددة

أحبها ....و أحبته .....

هو في مرحلة النضج ....وهى مازالت طفلة في نظري
ولكن الحب جمعهما .....................توالت الزيارات بين القاهرة وبلد المحبوبة
حب برئ إلى أبعد الحدود ....نقي .....لا يوجد به أى أغراض تعكر صفوه


تنتهى من المرحلة الثانوية.....تطالبه بالخطوبة .....يصارحها برغبة أمه في الارتباط ببنت الخالة
تقسو عليه....وتبتعد........كرامتها.........حبها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يثبت حسن نيته ..........يأتى إلى والدها........يطلبها للزواج............يصارح الأب برغبة الأم
يرفض الأب بشدة............يخنق الحب.......
ولكن لم يقدر أن يقتله

ظل الاثنان معا ....حب ....زيارات ......وعود......تخطيط لاقناع الأطراف
تمرض الأم .....و تتحكم .......
يأتى يوم خطوبته على بنت خالته ....

يخبرها ........و يبكي..............و هى تضحك وتسأل عن المكان؟؟
نعم ..........ذهبت بنفسها لتبارك له خطبته .............ذهبت تضحك ......وعادت تبكي وحدها

ينقطع الاتصال فترة ليست قليلة........و يعود إليها حبها
أحبك.........أتمناك...........ليتنا سويا............
تحن .............تخضع .............تحب..............!!!!!!!!

يأتى يوم الزواج ........ما باليد حيلة.........الأم تصر على رأيها ......والأخرى تحبه منذ الصغر......
تقرر أن تحضر الفرح..........ولكن هيهاااااااااات
فما استطاعت .... إنها تحبه
لا تستطيع أن ترى حبيبها في حضن الغريبة .............حلمها ينهدم..............عمرها يضيع
نعم سنوات قليلة من عمرها ...... و لكنها كانت لها عمرا أضاعته صروف الأيام

تزوج...........و احترقت هي بنار حب الأخرى له
انقطع الاتصال ثانية ولفترة
....

نضجت الأنثي....كبرت..........أصبحت جامعية أنيقة وازداد جمالها والكل يتصارع على أن يتعرف عليها
أصيبت بمرض الغرور........كانت تنتظر نظرة إعجاب من شخص وتلف شباكها حوله حتى يسقط في غرامها
ومع أول تلميح منه بالحب........تسقطه في نار العذاب ............
لالالا أنا لا أحبك.......من تكون أنت..........وكيف تسمح لنفسك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حبيبها ما زال يجرى في دماها ....لم تنسه ....تنتقم من الآخرين .....

تمر سنة.....و يتصل بها حبيبها ................ما هذا الشعور الذى انتابها وقتها؟؟؟؟؟؟حبيب يعود؟؟؟؟؟؟؟؟ ا

ا به؟؟؟؟؟؟؟؟ ما زال يحبنى؟؟؟؟؟؟؟ أيتذكرنى ؟؟؟؟؟؟؟
ترد عليه فأذا به يخبرها بحلول ابنته والتي أسماها على اسمها ............
يا فرحته........و يا مصيبتها


الآن أصبح أبا مسئولا ....يحب زوجته وينجب منها؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تقرر الابعتاد نهائيا .......تمحو رقم هاتفه وتعلم أنها تحفظه ......تطلب منه الابتعاد
يبتعد وينشغل بعمله المرموق وغناه الفاحش.......ولكن لا ينساها ....ولا ينسي كرامته التى داست عليها في آخر حديث لهما

هي أصبحت بين الأصحاب....والحياة الجامعية.....والكتب.....والرحلات ......والدنيا الحالمة الجديدة
هو أصبح بين الخمور كي ينساها......بين أصدقاء السوء.....بين النقود التى لا حصر لها ......والمعاصي التى لا يبالي بها

ليأتي اليوم الفاصل..........................
يدق هاتفها ليلا .. إنه حبيبها .... يدق ويدق ... ويدق
ترد أخيرا:

حبيبتى؟؟؟؟؟؟؟؟

ماذا تريد؟؟؟؟؟؟؟

إنى أحبك ...... يشهق وحوله صراخ
و أنا أحبك ولكن ما هذا وما بصوتك ؟؟؟؟؟؟؟؟

حبيبتي إنني أموت الآن ولم أتذكر سواك لأتحدث معه بآخر أنفاسي ......لم يتذكر زوجته و ابنته و أمه!!!!!!!!

ما بك؟؟؟؟؟ لا تقلقني؟؟؟؟؟؟؟

إنى أحترق نعم كان يحترق في سيارته الفخمة ...

تحترق؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!! ماذا تقول؟؟؟؟؟؟؟؟

نعم حبيبتى إنني في طريق صحرواي .......وفي السيارة خمووووور و أنواع من المخدر و إنها تزيد الحريق اشتعالا
والأبواب قد سكرت و أنا معى أصحابي فلان وفلان

ألم تعدنى بالإقلاع عن ذلك من قبل؟
ويبدأ الصراخ .....والنار صوتها يعلو..........وينقطع الخط

ماذا تفعل هذه الفتاة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أتذهب إليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الآن ؟؟؟؟؟؟؟أتبكي؟؟؟؟؟ ولكن من يسمع صوت بكائها؟؟؟؟؟؟ ومن يشعر بمصيبتها الآن؟؟؟؟؟؟

راحت الأيام..............راحت الأحلام.............وراح حبيبها .............
الآن هي هائمة على وجهها .........تتخبط في أشياء وفي أشخاص
ابكتنى كثيرا.........و أتعبتنى معها............فدموعها وقتها أغلى دموع ...........

28 التعليقات:

ABOALI يقول...

ياااااااه كل ده
يعنى حب مش عادى
وتتطوره مش عادى
واحداث غير عاديه
وتسلسل غريب ومش عادى
ونهاية غير عادية
طب ليه صحيح
ليه لحظة ميلاد طفل وليد
ماكنش ليها صدى غير عادى
ليه وجود حب وليد
ماخلقش حب مش عادى
غريب اقوووووووووى يا انسان
فى زمن غير عادى
اللهم اجعل حبى لك
مش عادى

تحياتى على اسلوبك المميز فى السرد
واستخدام حروف لها رنين مش عادى

عذرا اصلى بحب المعادى

قلم رصاص يقول...

بجد مش عارف أقول لك ايه

اناأعرف قصه شبيهه جدا بهذه القصة وهي خاصة بإنسانة اعرفها

لكن بجد لم يرد لمخيلتي كل هذا الأسى الذي عانته صاحبة القصه هذه

فضلا عن أسلوبك الرائع في عرض القصة

تقبلي مروري وتحياتي

blue-wave يقول...

ياااااااااااااااااااااااااااااة
بجد عمرى ما شوفت تسلسل احداث بالشكل دا
والنهايه كمان
دموعى نزلت مع نهاية الأحداث
بجد ربنا يكرمك
ويسامحك

غير معرف يقول...

عزيزتي تكلمتي عني انا شخصيا

ولكن نهايتك موحشة
ولكن
هل هي حقيقية ؟؟؟؟ حقا

اما هي النهاية ال>ي انتجها محض خيالك

عزيوتي قصة الحب هزه حقا موجودة احياها ولما العجب

تقشو علينا الدنيا بلا سبب

ويكون شعارنا
ما بأيدينا خلقنا تعساء

حقا احيانا كثيرا جدا تكون الخمور والمسكرات حلا لتنسينا آلامنا ولكن حقيقة الامر هي حلا لنتزوق آلام البعد أو ظلم الحياة لحب طاهر نتمناه جميعا

فتشرب الكأس وتتزوق مرارة الألم حتي الثمالة حتي تشعر انك تستمتع وانت تحترق وهي تسمع آلامك

ربما لتشعر انك ايضا كنت تتمزق

انك ايضا كنت حيا ميتا


afew good men
decrepetangel.blogspot.com

غير معرف يقول...

حعلق تاني علي البوست بس اعت>ر لانشغالي


تسلم احاسيسك اللي كتبت وصنعت البوست

fire bird يقول...

مش عارفة اقولك ايه

قصة مؤلمة فعلا

يا خسارة الحب

الذى ضاع هباء

تلك هى الحياة

دوما قاسية

أمير البلانكو يقول...

saso

بسم الله ما شاء الله

رائعه جدآ

سلمت يداكي

الي مزيد من الابداع

تحياتي ليكي

مـجـنـووون يقول...

قصة جميله ، وأحساس عالي ، وفكرة جديدة

********
بس فكرة الإنتقام مش حلوه ، وبعدين لما هي بتنتقم من الشباب وهم ملهمش ذنب

وبعدين هي كده بترخص من نفسها

إلي يحب عمره ما يجرح

تقبلي مروري
مجنووون

saso يقول...

ابو على:

شكرا على الكلام الحلو والمتابعه

saso يقول...

قلم رصاص:

اهلا وسهلا بيك

منورنى دايما .....

نعم عانت بطله القصه الكثيييييير التى لم تخطر ببال أحد

اشكرك على رايك ....

saso يقول...

blue wave:

د \ عمرو

اهلا وسهلا منور والله ....
ده هيجي ايه جمب كلامك الجميل يعنى؟؟؟؟

ان شاء الله ربنا هيسامحنى ههههه

ومعلش اسفه على دموعك

سلام

saso يقول...

few good men:

اهلا وسهلا لكن ليه بترد بصيغه الغير معروف؟؟؟؟؟؟

عموما انت منور ف اى حاله

اشكرك على رايك
وبالنسبه لحاله البطله واصابتها بالغرور ف مرحله من مراحل قصتها

آسفه انا مش هاقدر اتكلم ف التفاصيل اكتر من ذلك

لانى زى مقولت ف الاخر ان دموعها كانت اغلى دمووووووع

نورتنى .

saso يقول...

fire bird:

شكرا على الزياره الجميله

وفعلا هى كده الدنيا

على فكره ردك ده فكرنى بكلمات اغنيه مأثره فيه اوى بتقول:

احنا كده بارخص تمن ممكن نبيع
مبنعرفش قيمه حد غير لما يضيع
بنفضل ندوس على كل احلام الليالي
بعدين نقول ارجع بقخ ارجع يا غالى


تحياتى ليكي ولو ان ردك بكانى معرفش ليه؟

saso يقول...

امير البلانكو:

شكرا يا امير دايما منورنى ....
تحياتى ليك

saso يقول...

مجنون:

شكرا ليك على رايك وزيارتك

لكن زى مقولت انا مش هاتكلم ف تفاصيل اللى حصل للبطله ......

بس بلاش كل واحد يحكم من غير ميجرب ويحس بالاخر .......

فارس بلا جواد يقول...

احداث القصة مؤثرة فعلا
هل لهذة الدرجة تقف الظروف عائق أمام الحب .. وهل يستطيع الاباء والامهات ان يجعلوا قلوبهم بهذة القسوة ليكونوا سبب في شقاء ابنائهم
النهاية كانت درامية وموجعة .. واسلوبك كان رائع في تسلسل الاحداث .. صحيح كان هناك بعض الاستعجال شعرت به لكن ربما هذا بسبب الاحداث الغزيرة في القصة التي ربما كانت ستطول جدا لو اعطيتي قلمك حرية اكبر
لكن نجحتي في أن تتركي اثر بداخل كل من يقرأ القصة
دمتي بكل الود

yoyo يقول...

آه بالفعل اوجعتى قلبى و ادمعتى عينى
ما اقساها الحياة على الحب والمحبيبن

عرضتى الاحداث بشكل رائع كله مشاعر واحاسيس فياضة وختمتى القصة بشكل قاسى ومؤلم
أ ممكن اللمكن ان يكون للحب تلك النهاية القاسية ؟؟ رحماك يارب بتلك القلوب العاشقة

سلمت يداكى و احاسيسك الرقيقة
دمت بكل خير وابداع
تحياتى
يويو

بنت الماضي يقول...

قصه حقيقيه؟؟؟؟؟؟؟
سردك حسسني انها حقيقيه اوي اوي
شفت شبها كتير مع اختلاف التفاصيل
وشفت اقسى منها لما يخدعها بحبه لغايه ما تكتشف انه خطب من اسبوعين ولسه بيمشي معاه وسمعها نفس الاسطوانه .... حاجات كتير وتوجع القلب
بس بجد سردك مميز جدا
احتراماتي لقلمك

saso يقول...

فارس بلا جواد:

نورت المدونه بزيارتك بجد

طبعا الحياه وقفت قصاد الابطال لابعد الحدود
وبالنسبه لاستعجالى فهو فعلا انا حساه وده خوفا من انى اسقط بعض المشاهد ويمكن ده حصل

لكن ملحوقه المره الجايه ان شاء الله

تحياتى

saso يقول...

yoyo:

سلامه قلبك وعيونك حبيبيتى

ربنا ما يكتب القصه دى على حد ابدا

نورتبنى يا قمر

saso يقول...

بنت الماضي:

فعلا يا حبيبتى القصه حقيقيه ...

وفعلا الاصعب هو المشهد اللى قولتى عليه

لان الخداع اصعب بكتير

ربنا يرحم البنات من الاسطوانات دى

ويخفف عن اى بنت وجعها

نورتينى يا جميل

mahasen saber يقول...

روعه يا ساسو...من البدايه وبداية
بذرة الحب ونضج الفتاه اليى لحظات زواجه باخرى اليى اخر النهايه...
بس على فكره فى الغالب الراجل
مبينساش الحب الاول بسهوله..
ربنا يوفقك ويكرمك بوست رائع لا اكثر من رائع...
ووحشتينى يا ساسو..

mahasen saber يقول...

ااقولك بقه عيد سعيد..
مبروك حلول العيد وربنا يجعاله عيد مبارك عليك...
فى رعاية الله وامنه...

saso يقول...

محاسن صابر :

نورتينى يا حبيبتى وانتى كمان وحشتينى والله بس انتى عارفه ظروف رمضان

وكل سنه وانتى طيبه يا قمر بمناسبه العيد

البحث عن الذات يقول...

مش ممكن
القصة مؤثره أاوي
يااااااااه

لو الأنسان ربنا كتبله انه يحب بالشكل ده عمره ما هيفرط فيه ابدا
بس فين وازاي

القصه صعبه
وبتوصلك لحاله من الأحل ولا امل
احساس اد ايه مؤلم وشديد
اد ايه قاسي

مش عارف اوصف
بس الآسلوب راقي رشيق
وتتابع الأحداث سهله وشيقه

بجد برافو
بس قطعتي قلوبنا

saso يقول...

البحث عن الذات:

اهلا وسهلا نورت البلوج

ومعلش لو القصه تعبتك

كل سنه وانت طيب
واتمنى دوام التواصل

Kareem يقول...

ايه الماساة دي يا سارو
انا كنت هعيط

القصة دي حقيقية ولا من نسج الخيال ؟

saso يقول...

كريم:

مش ماساه ولا حاجه

الواقع مليان اكتر من كده

وعلى راى ام كلثوم

احلى ما ف الحب عذابه

والقصه حقيقيه بالفعل

ومتعيطش بقه

باى

 

ما بعد الغروب © 2008. Design By: SkinCorner