الخميس، 25 سبتمبر، 2008

العنوان ضايع

أكتب اليوم لا شعرا ولا نثرا
لا فرحا ولا ألما
اليوم أكتب شاكيه زمان
زمان أمرت فيه عيونى بألا تنام
زمان قد تميز من به بكثره الكلام
لم أقل ان زمانى قد ظغي ...فقد ظلمت نفسي بالآلام
ألم حبيب لم يكن حبي يعنيه
وألم صديق به ما به يكفيه
من أجلهم ومن أجلى لم أملك من نفسي سوى اسم
وما بالك بريشه تنقش حروف اسماءهم في قلبي
اليوم فقط وصلنا لباب الاحتمالات
اقترب من قول العامه بأنه ربما حب وقد مات
سأقول :
أننا من الممكن أن نفترق
وفي لحظات غضب نحترق
ويمكننا في طريق طويل ان نشعر أننا أغراب
ولكن في باب الأكيد انه لابد وان نشعر بالعذاب
يحتمل ان نبكي سويا في ساعه لقاء
ويمكننا وقتها ألا نتنفس هواء
يحتمل ان نضحك سويا ضحكه قويه
ضحكه تخرج من قلوب قويه
ضحكه تخرج للحياه
يمكنها وقتها رؤيه النور
ويحتمل خوفها ألم الظهور
من أجلى أنا ....لا تحزنوا
فاننى ان مت يوما
فهذه الضحكه ما لها ان تموت
ستظل جذورها محفوره في ضلوعكم
لم تمحيها الأمس دموعى
ولن تحييها اليوم دموعكم
عاشقه هى لدنياها .........وانتم هذه الدنيا
لن تموت لأجلكم أنتم

الأحد، 21 سبتمبر، 2008

اليوم مات حبيبها



بالأمس تذكرتها .. فبكيت ......
أكتب عن طفلة عشقت في فترة مبكرة من عمرها .. كان عشقها حقيقيا .. وكبر معها .. و هي الآن إنسانة ذات عقل كبير

عشقته وهى في الثانوية العامة .....

بنت ريفية وليست قاهرية ....
تنزل إلى القاهرة دوما لزيارة خالها الوحيد
قابلته في مول كبير و مشهور .....

.كانت جميلة ورقيقة ......
تنسى حقيبتها عنده و تنصرف
يفتح الحقيبة...ليجد هاتفها المحمول ...ويجد مذكرات طفلة .....و يجد اسم و رقم تليفون
تكتشف اختفاء الحقيبة ....تعود إليه لتسأل .....يخفي هو أمر الحقيبة
تعود وكأن شيئا لم يكن ....تعود إلى بلدتها تاركة القاهرة فقد انتهت


تمر الأيام ......يتصل بها .. حقيبتك
زيارة جديدة إلى الخال ......و زيارة جديدة إلى المول
تأخذ الحقيبة .....تأخذ مشتروات ليست هامة ....وتأخذ قلب العاشق
أخذت كل هذا ورجعت إلى بلدتها

تمر الايام ......ويعترف بانشغاله بها فهى تختلف عن كثير من القاهريات
رقيقة ......محتشمة .....جميلة ......عصرية .....متجددة

أحبها ....و أحبته .....

هو في مرحلة النضج ....وهى مازالت طفلة في نظري
ولكن الحب جمعهما .....................توالت الزيارات بين القاهرة وبلد المحبوبة
حب برئ إلى أبعد الحدود ....نقي .....لا يوجد به أى أغراض تعكر صفوه


تنتهى من المرحلة الثانوية.....تطالبه بالخطوبة .....يصارحها برغبة أمه في الارتباط ببنت الخالة
تقسو عليه....وتبتعد........كرامتها.........حبها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يثبت حسن نيته ..........يأتى إلى والدها........يطلبها للزواج............يصارح الأب برغبة الأم
يرفض الأب بشدة............يخنق الحب.......
ولكن لم يقدر أن يقتله

ظل الاثنان معا ....حب ....زيارات ......وعود......تخطيط لاقناع الأطراف
تمرض الأم .....و تتحكم .......
يأتى يوم خطوبته على بنت خالته ....

يخبرها ........و يبكي..............و هى تضحك وتسأل عن المكان؟؟
نعم ..........ذهبت بنفسها لتبارك له خطبته .............ذهبت تضحك ......وعادت تبكي وحدها

ينقطع الاتصال فترة ليست قليلة........و يعود إليها حبها
أحبك.........أتمناك...........ليتنا سويا............
تحن .............تخضع .............تحب..............!!!!!!!!

يأتى يوم الزواج ........ما باليد حيلة.........الأم تصر على رأيها ......والأخرى تحبه منذ الصغر......
تقرر أن تحضر الفرح..........ولكن هيهاااااااااات
فما استطاعت .... إنها تحبه
لا تستطيع أن ترى حبيبها في حضن الغريبة .............حلمها ينهدم..............عمرها يضيع
نعم سنوات قليلة من عمرها ...... و لكنها كانت لها عمرا أضاعته صروف الأيام

تزوج...........و احترقت هي بنار حب الأخرى له
انقطع الاتصال ثانية ولفترة
....

نضجت الأنثي....كبرت..........أصبحت جامعية أنيقة وازداد جمالها والكل يتصارع على أن يتعرف عليها
أصيبت بمرض الغرور........كانت تنتظر نظرة إعجاب من شخص وتلف شباكها حوله حتى يسقط في غرامها
ومع أول تلميح منه بالحب........تسقطه في نار العذاب ............
لالالا أنا لا أحبك.......من تكون أنت..........وكيف تسمح لنفسك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حبيبها ما زال يجرى في دماها ....لم تنسه ....تنتقم من الآخرين .....

تمر سنة.....و يتصل بها حبيبها ................ما هذا الشعور الذى انتابها وقتها؟؟؟؟؟؟حبيب يعود؟؟؟؟؟؟؟؟ ا

ا به؟؟؟؟؟؟؟؟ ما زال يحبنى؟؟؟؟؟؟؟ أيتذكرنى ؟؟؟؟؟؟؟
ترد عليه فأذا به يخبرها بحلول ابنته والتي أسماها على اسمها ............
يا فرحته........و يا مصيبتها


الآن أصبح أبا مسئولا ....يحب زوجته وينجب منها؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تقرر الابعتاد نهائيا .......تمحو رقم هاتفه وتعلم أنها تحفظه ......تطلب منه الابتعاد
يبتعد وينشغل بعمله المرموق وغناه الفاحش.......ولكن لا ينساها ....ولا ينسي كرامته التى داست عليها في آخر حديث لهما

هي أصبحت بين الأصحاب....والحياة الجامعية.....والكتب.....والرحلات ......والدنيا الحالمة الجديدة
هو أصبح بين الخمور كي ينساها......بين أصدقاء السوء.....بين النقود التى لا حصر لها ......والمعاصي التى لا يبالي بها

ليأتي اليوم الفاصل..........................
يدق هاتفها ليلا .. إنه حبيبها .... يدق ويدق ... ويدق
ترد أخيرا:

حبيبتى؟؟؟؟؟؟؟؟

ماذا تريد؟؟؟؟؟؟؟

إنى أحبك ...... يشهق وحوله صراخ
و أنا أحبك ولكن ما هذا وما بصوتك ؟؟؟؟؟؟؟؟

حبيبتي إنني أموت الآن ولم أتذكر سواك لأتحدث معه بآخر أنفاسي ......لم يتذكر زوجته و ابنته و أمه!!!!!!!!

ما بك؟؟؟؟؟ لا تقلقني؟؟؟؟؟؟؟

إنى أحترق نعم كان يحترق في سيارته الفخمة ...

تحترق؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!! ماذا تقول؟؟؟؟؟؟؟؟

نعم حبيبتى إنني في طريق صحرواي .......وفي السيارة خمووووور و أنواع من المخدر و إنها تزيد الحريق اشتعالا
والأبواب قد سكرت و أنا معى أصحابي فلان وفلان

ألم تعدنى بالإقلاع عن ذلك من قبل؟
ويبدأ الصراخ .....والنار صوتها يعلو..........وينقطع الخط

ماذا تفعل هذه الفتاة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أتذهب إليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الآن ؟؟؟؟؟؟؟أتبكي؟؟؟؟؟ ولكن من يسمع صوت بكائها؟؟؟؟؟؟ ومن يشعر بمصيبتها الآن؟؟؟؟؟؟

راحت الأيام..............راحت الأحلام.............وراح حبيبها .............
الآن هي هائمة على وجهها .........تتخبط في أشياء وفي أشخاص
ابكتنى كثيرا.........و أتعبتنى معها............فدموعها وقتها أغلى دموع ...........

الأربعاء، 17 سبتمبر، 2008

لحظه غـــرام



قرب نعيش لحظه غرام........... غمض وهات ايديك اوام

ايــــــاك تفكر وقتـــــــها........... ف اللحظه دى التفكير حرام

سيب الكلام يحكى ف كلام من غير كلام

وقف سنيــــــــنك كلـــها............. قول للساعات مش وقتها

فرحه حياتى في حضن قلبك حســــــــــــها

ادخل معايا الجنـــــه نســـــــقي وردهـــــــا

نحفر سوا قصه خلود على أرضــــــــــــها

الجمعة، 12 سبتمبر، 2008

أنا مش آسفه


ممكن اقول انا آسفه بفرحه وممكن اقولها وانا زعلانه

بس بقولها بكل وضوح ...مش بلبس توب الخجلانــه

لكن عمرى م اقوها وبعد م اقولها ارجـــــــــع ندمـــانه

أصلي لكونى أقول أنا آسفه لازم احس ان انا غلطانه

وانا مغلطتش فيكي وفيه .....بعتى حياتك واشترتيه

انتى الادرى فين مصلحتك......ومهما انا هعمل ف أنا مش أختك

يعنى لا عمرى انا هبكي بدالك ......ولا مصلحتى أكون أنا ضدك

ليه فكرانى مش بنى آدمه ؟ لا مشاعر ولا حب؟؟؟ دى صدمه

حاسه بفرحى لتعبك ليــــه؟ دانا من بعد حبيبي ف عتــــــــــــمه

يعنى لما هتبكي حبيب .........انا هبكيلك

ويوم متقولى ده كله نصيب.........انا هدعيلك

وانا يوم جرحى وتعبي ونارى .......مين يشكيلك

آخر كلمه ممكن أقولها هى بحبك

من قلبي او مش من قلبي مش هيضرك

لكن ظنك فيه وثقتك فيكي شئ هيغرك

أنا هستنى منك رد حروف من ايدك

ممكن يفرق حرفك عندى ويمكن عندك مش هيزيدك

آخر كلمه انا قولتها ليكي لكن آسفه مش هتفيدك

وعشان كده انا مش آسفه ..........وآدى هديه قلمى لعيدك.

الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

لسه برق لعنيه....


لسه بــــــــــــــرق لعنـيه ... وبخــــــاف منه وعليه

لسانى يا قلبي حايره ... وحياتى وروحى فيه

وبدارى وغصب عنى .... مش بتكلم لآنــــــــــــــى

سامعه جوايا صــــوت

حاسه بغدر البحور ... وبيقتلنى الغرور

ومعذبنى السكـــــــــوت

بهزم احساسي بيه...........قلبي وبأسي عليه

مش عايزه يا عمرى امشي مشوار وملوش حدود

لكن رغم اللى عدى... لكن رغم اللى فات

بنسااه وتعدى مده... وافتكره ذكريــــات

لكن بضعف قصاده... ايوه انا بضعف معاه

قلبي بينسي وعوده... وقساه ساعه لقـــــــــاه

محتاره يا قلبي ليه؟... م ترد عليه ليــــــــــــــــــه؟

عايزه اعرف ليه يا قلبي لسه برق لعنيه؟

 

ما بعد الغروب © 2008. Design By: SkinCorner